تعود متاحف الفاتيكان لتفتح أبوابها

تعود متاحف الفاتيكان لتفتح أبوابها

غدا الأول من حزيران تعود متاحف الفاتيكان لتفتح أبوابها وتعرض مجموعة كبيرة من الأعمال التي تملكها الكنيسة الرومانية الكاثوليكية وهي الأهم في العالم. وتعتبر قبلة المتاحف كنيسة سيستينا وغرف الفنان رافاييل. يزور المتاحف سنويا 7 ملايين زائر، ويدخل الى خزينة الدولة 45 مليون يورو.

 

حول هذا الحدث أجرت "الوكالة الوطنية للاعلام" في روما، مقابلة مع الأستاذة في جامعة الغريغوريانه الحبرية المتخصصة في شؤون الأديان السماوية الدكتورة أمل جورج حزين التي قالت: "فتح أبواب المؤسسات السياحية والثقافية في الفاتيكان في الاول من حزيران، هو دليل على عودة نسبية للحياة الطبيعية في إيطاليا والفاتيكان، لكنها جريئة".

 

أضافت: "بعد ما يقارب ثلاثة أشهر من الإغلاق بسبب حال الطوارئ الصحية المتمثلة بمرض فيروس كورونا، تم الإعلان عن إعادة فتح متاحف الفاتيكان للزائرين والسواح بدءا من الاول من حزيران. وهذا مهم جدا لأنه يبعث الأمل في نفوس المواطنين ويعطيهم القوة ليسيروا قدما بعزم وإصرار رغم الأوضاع الاقتصادية المتردية جدا والناتجة من الوباء".